تاريخ الدين البهائي في مصر

في عام 1868 توقفت في ميناء الإسكندرية السفينة التي كانت تقل حضرة بهاء الله إلى منفاه الأخير في مدينة عكاء. و في سبتمبر 1910 قام حضرة عبد البهاء بزيارة مدينة بورسعيد و أقام فيها شهراً عزم بعده على الإبحار من بورسعيد إلى أوروبا، إلا أن توعك صحته اضطره لتأجيل رحلته فتوقف في الإسكندرية وأقام فيها عاماً كاملاً للاستشفاء زار خلاله القاهرة و ضاحية الزيتون و عدة ضواحي أخرى. و عاد حضرته إلى مصر مرة أخرى في ديسمبر 1911 و قضى فصل الشتاء في الإسكندرية ثم غادرها إلى نيويورك في مارس 1912 . و بعد جولته في أوروبا وصل إلى بورسعيد مرة أخرى في يونيو 1913 حيث انتقل بعدها إلى الإسكندرية و بقي في ضاحية الرملة حتى الثاني من ديسمبر 1913.

و من الجدير بالذكر أن مصر كانت أول دولة في العالم تعلن إستقلال الدين البهائي قانونياً، وقد بدأت القصة بهجوم حرض عليه مأذون قرية كوم الصعايدة، مركز ببا في محافظة بنى سويف على ثلاثة أشخاص بهائيين وانتهت بحكم قضائي في العاشر من شهر مايو سنة 1925 تم فيه الإعلان أن البهائية عقيدة قائمة بذاتها ومستقلة عن الإسلام كإستقلال الإسلام عن المسيحية واستقلال المسيحية عن اليهودية.

و قد تم تشكيل المحفل الروحاني المركزي لمصر و السودان عام 1924 وتم الاعتراف به من قبل الحكومة المصرية في عام 1934.